الجمعة، 19 ديسمبر، 2008

الدكتور إبراهيم الجعفري


كل عام وانتم بخير ، رسائلكم تجعلني أمام مسؤولية علمية وأمانة أخلاقية لذا سيكون إيقاعي بطيء للغاية في النشر لأني سأعمق ما اكتب واحلل بشكل يقطع الطريق على أي جاهل أو مشكك برصانة هذا العلم ، ولست معنية بزعل فلان او رضى علان ولكني معنية بتوضيح المبهم والمستور للقراء والجمهور ، رسائل اخرى تثبت كم هو العلم مستهدف من قبل أنصاف المتعلمين والجهلاء وما أكثرهم في وقت الأزمات ، كيف يمكن لخريج معهد فني قسم ميكانيك أن يحكم بعدم جدية هذا العلم اكيد هو يعرف عن لغة الجسد بقدر ما اعرف انا عن محرك السيارة ، وكيف يمكن أن أرد على رسالة طويلة تختمها عبارة (أن كنت تطمحين بان يتمتع معك السيد فلن تفلحي في جذب انتباهه لأنه لا ينظر إلى واحدة بعمر أمه) ، وكيف يمكن ان احترم مسؤول او سياسي يطالبني ان أخرجه عن دائرة التحليل ، لذا سيكون لنا وقفه مطولة مع كل شخصية وأرجوكم واكرر أرجوكم كل من يجد فيلم على الانترنيت لاي سياسي عراقي يرسل رابطه لي ، وسنخضع الجميع لميزان العلم انا شخصيا وانطلاقا من أيماني المفرط بمصداقية هذا العلم ابني قناعاتي وفق النتائج ولكم انتم ان تختاروا الطريقة التي تكونون بها قناعاتكم ، يقول الدكتور سكنير «من السهل على المرء تلفيق أحداث لم تحدث، لكن من الصعب جداً عليه ان يكذب بشأن مشاعره» ، والمشاعر تفضحها لغة الجسد وعلم الإشارات والإيماءات ...
الدكتور إبراهيم الجعفري
الجعفري من الشخصيات المعبرة ، كما انه ديناميكي الحركة لذا فجسده يفضح الكثير من انفعالاته ، وهو متدرب بشكل جيد على استخدام حركات الإقناع والتأثير بالناس ولكن المشكلة تكمن ان هناك شخصيات يغلب فيها الطبع على التطبع وهي الشخصيات الحيوية والمحورية في الحياة ، ( ملاحظة مهمه الحركات تختلف تفسيراتها بحسب الشعوب لذا على من يدرس لغة الجسد ان يعرف تاريخ شعب الخاضع للدراسة ) عبثا حاول خبراء لغة الجسد أقناع الملياردير البلجيكي تومسي هلنسكي بعدم جر شحمة أذنه بشكل مستمر لان هذا دليل النشأة في مجتمع مبتذل ألا ان المحاولات فشلت بسبب ان الغني البريطاني قام بثقب اذنه بطريقة بدائية متماشيا مع الموضة في فترة شبابه ولكي يبدو انه شاب قوية كان يجب ان يبدو الثقب مترهلا لذا كان يشد شحمة اذنه باستمرار وحتى بعد ان اصبح غنيا وقام بعملية تجميل اختفى على اثره الثقب الا ان الطبع بقي لانه مكتسب بدافع رغبه في التميز ، الجعفري يحاول ان يجسد حركات الثقة والاصرار والموقف ولكنه كغالبية من كانوا معارضين تغلب عليهم حركات الخوف والتوجس والريبه والحذر فتتقاطع الحركات المدروسة بالاخرى الفكرية فتولد انفعالات نسميها (Expressive movements) ومعنا الحركات المعبرة وهي حركات فاضحه كاشفه تسهل اصطياد الانفعالات

تعبيرات الوجه
الجعفري لديه 13 عضلة حيوية معبرة في وجهه اكتسبت حيويتها من نشاطه السياسي والاجتماعي وهو فاشل جدا في السيطرة عليها لان الامر يحتاج الى تغير ، اعزائي لم تعد السياسة سهلة ، السياسيون تحت المجهر لانهم من يقودون هذا العالم ، هناك عضلات نسميها في علم لغة الجسد العضلات الناطقة ، وهي ثلاث عضلات في كل جهة من الوجه مكانها تحت العين الى جوار الأنف هذه العضلات تمتد بشكل كلي في حالة الاسترخاء والرضى والراحة وبشكل جزئي في حالة الضحك والفرح وتتقلص بشكل جزئي في حالة الغضب والاستهجان وبشكل كلي في حالة البكاء الجعفري عضلاته متقلصة بشكل جزئي رغم تقلب حاله معناه انه يعاني من شد عصبي تراكمي وهذا خطر صحيا وكذلك خطر لان الشخص قد يقدم على قرارات خطيرة ظننا منه انه يستطيع التخلص من حالة الشد ودليل اخر لحالة الشج الجعفري يعاني من نفس متقطع وهذا يعطي اشاره للضيق والشد
حركة العينين والحاجبين و اتجاه وطريقة النظر
عيون الجعفري معبرة صافي ، ذكية ، مخادعة ، الجعفري يمتلك قدرة على المناورة والخداع عجيبة ، وكدليل اخر على كونه لديه قدرات على الخداع ، اختيار الكلمات فعندما يخادع المرء، يحاول جهده ان لا ينسب الكلمات لنفسه، ولذلك فإنه يتجنب استخدام الضمير «انا» او «نحن»، ويقول مثلاً «نعم» بدلاً من «نعم، انا فعلت كذا» او «نعم، انا اتقن كذا» خلال مقابلات العمل او المؤتمرات الصحفية. لكن اذا اردت ان تكتشف المتكلم عن حقيقته عليك ان توجه له اسئلة حول شعوره حيال الاشياء التي يتحدث عنها والجعفري متملص بدليل اتجاه النظر الغير مستقر فهو ينظر بوجه المتحدث ليبين اهتمامه ويهرب لكي لا تفضحه عيونه اما تعرج الحاجبين فهو دليل الاشمئزاز وهنا يكون الاشمئزاز بسبب عدم القناعة بالمتحدث او اسئلته او كون الشخص يرى نفسه فوق الحوار والتوضيح
حركة ووضع اليدين والكفين
لمس الأنف والحاجب حركات لا تقبل الخطاء في التأويل ويورد عالم السلوك ديموند مدريس هذه القائمة بأمارات الخداع: التمسيد على الذقن، الضغط على الشفتين، تغطية الفم باليد، لمس الانف، فرك الوجنة، حكة الحاجب، وتوضيب الشعر وهي حركات الجعفري بشكل واضح وخاصة حك الحاجب وفرك الوجنة في وقت فاجعة جسر الأمة كان الجعفري رغم كونه في موقف لا يحسد عليه يحك انفه كثير وهو دليل على محاولة التملص من المسؤولية وهناك سبب هام اخر للمس الانف، فالكذب يبعث على التوتر ويسبب تغيرات في تدفق الدم الى الوجه، تتجسد على شكل احمرار في الوجه عند الاشخاص الحساسين، وتسبب هذه التغيرات ايضاً ببعض الاحتقان في انسجة الأنف الداخلية مما يدفع الكاذب او المخادع الى لمس او فرك انفه. وخلال ادلاء الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون بشهادته امام هيئة المحلفين في قضية مونيكا لوينسكي، لمس انفه حوالي 26 مرة وهو يردّ على اسئلة المحكمة
حركة ووضع الرأس
لفك الجدل التقليدي حول ما إذا كان الطرف الآخر مرتاح لنا بالاعتماد على إيماءاته وإيحاءاته ورموزه لا على كلامه، فالإيماءات جديرة بأن تقول ذلك ببلاغة أشد من الكلام وهذه بعض الإيماءات والإيحاءات التي تحدث في حياتنا اليومية وقد لا نكون مدركين للمغزى أو التأثير النفسي المسبب لها .لذا فالجعفري عندما يلتقي بمسؤول امريكي تكون يده مفتوحة وراسه منحني الى الاسفل فهذه الإيماءة تقترن بالصدق والخضوع وعندما يستمع لمسؤول اقل منه منصب يمرر الجعفري يد صدره ويرفع راسه وهذا دليل أن هذا الشخص يحاول عزل نفسه عن الآخرين وهو لا يكترث لما تقول ودليل اخر عندما يهز الشخص كتفه فيعني انه لا يبالي بما تقول وهذا ما يحصل مع الجعفري عند لقاءه وزير او نائب فهو يرى ان الكل يجب ان تسمعه وان الكل اقل علمية منه
حركة ووضع الأرجل
ولقد اظهرت الابحاث التي اجراها عالم الانثروبولوجيا الاميركي بول ايكمان انه من الاسهل اكتشاف امر الكاذب بمراقبة قدميه بدلاً من مراقبة وجهه. ومن المهم ايضاً كيف يلمس المخاتل وجهه وهو يلفق قصة لا تصدق والجعفري عندما يتحدث ويضطر للكذب فان رجلية تفضحه قبل وجهه

حركة ووضع الشفاه والفم واللسان
لابد أن تكون مقتنعا جدا من الفكرة التي تسعى لنشرها ، لأن أي مستوى من التذبذب سيكون كفيلا أن يحول بينك وبين إيصال الفكرة للغير فذا كنت غير مقتنع فانك ستبلل شفاهك وتأكل لحم باطن الفم وستتقلص عضلات الشفاه العليا وهذا كثيرا ما يحدث مع الجعفري
الخلاصة
الجعفري قليلا ما يخسر احد ويمكنه استرداد من خسرهم فهو يترك الجدل العقيم الذي يقود إلى الخصام يقول البحتري( إذا أردت أن تكون موطأ الأكناف ودودا تألف وتؤلف لطيف المدخل إلى النفوس ، فلا تقحم نفسك في الجدل وإلا فأنت الخاسر ، فإنك إن أقمت الحجة وكسبت الجولة وأفحمت الطرف الآخر فإنه لن يكون سعيدا بذلك وسيسرها في نفسه وبذلك تخسر صديقا او تخسر اكتساب صديق،أيضا سوف يتجنبك الآخرون خشية نفس النتيجة )
لكنه غير واضح ، متعالي ، نرجسي ، وغير مؤمن بالقيادة الجماعية وهو بارع في التخطيط سيء بالتنفيذ لان التخطيط قد يكون فرديا ولكن التنفيذ جماعي ويمكن ان نطلق على شخصية الجعفري الشخصية المتعايشة





.

هناك 3 تعليقات:

  1. الاستاذة العزيزة سحر الدباغ
    السلام عليكم
    شكرا جزيلا على كل ما كتبتي وبارك الله بك وننتظر المزيد واتمنى عليك ايضا ان تتناولي ليس فقط الشخصيات السياسية الموجودة الان على الساحة العراقية لانهم باعتقادي لا يستحقون هذا الجهد المميز لانهم نكرات ولكننا ايضا نطمح بان نقرأ لغة الجسد فيما يخص شخصيات عالمية لها ايضا دورها المحوري والمهم في العالم
    اتمنى لك الخير والصحة والتألق الدائمي
    د.باسل الكرخي

    ردحذف
  2. شكرا دكتور على مرورك وسيكون هناك بعض الشخصيات العالمية ان شاء الله

    ردحذف
  3. الله يعطيك القوه والصحه ..انا جدا مؤمنه بهذا العلم لانه يكشف فعلا عن مكنونات ااشخصيه
    ارجو من فضلك تحليل شخصية روبرت باتنسون لان هذا الشخص صادق جدا وبسيط وملهم لكثير من الناس
    ارجو ان تفيدينا بتلك الاسباب وراء سحر هذا الممثل

    ردحذف